الملكة تيهيا


المرأة في المجتمع الامازيغي- الملكة تيهيا كنموذج

  •  الباحث: اوسمان ازطاف
  • تاريخ النشر : Nov 21, 2015
  • آخر تحديث: Apr 14, 2016

حكاية الملكة المقاتلة تيهيا

بعد رجوع عقبة بن نافع لافريقيا سنة 681م قام بإهانة الملك اكسل الذي أسلم قبل هذا على يد أبو المهاجر حسب ما يذكر ابن خلدون، وجعله يسلخ الاغنام بعد ان كان شريف وذو رفعه بين قومه، فتوعده وإنتقم لكرامته وقام بقتله في تهودا مع ثلاثمة من الصحابة والتابعين، وسيطر اكسل على القيروان ومنح الأمان للعرب فيها ولم يؤدهم وهذه هي شيم الفرسان، وفي سنة 686م زحف لافريقية زهير بن قيس البلوي للانتقام من الامازيغ وبعد معارك قاسيه قتل الملك أكسل ملك أوربا والبرانس، وعاد زهير الى برقة وقتل هناك على يد اسطول قادم من قسطنطينه.

dihya-matya

كلف عبدالملك ابن مروان، حسان بن النعمان الغساني بغزو افريقيه من جديد وقام بتخريب قرطاجة وانطلق الى مدينة ماسكولا لقتال الملكة ديهيا بنت ماتيه بن تيفان ملكة يفرن وجراوه من بطون زناته احفاد زانّا بن مادغيس بن مازيغ بجبل اوراس وهي من اعظم الفارسات في التاريخ التي لم يأت بمثلها زمان كانت تركب حصانا وتسعى بين القوم من الأوراس إلى طرابلس تحمل السلاح لتدافع عن أرض أجدادها، وانهزم العرب ومواليهم امامها في وادي مسكيانا وهرب جمعهم الى قابس تم طرابلس واستقروا في المنطقة المعروفة اليوم بقصورحسان/سرت، وقتل وأسر منهم جمع عظيم الا ان ملكة الرحمه احسنت اليهم واطلقتهم ماعدا شخص يدعى خالد بن يزيد القيسي الذي تبنته كإبن لها بعد ان ارضعته مع ابنيها، إلا ان خالد القيسي خانها وغدر بها واصبح جاسوساً يبعت اخبار جيشها وقومها الى حسان عام 693م، فقامت باستخدام سياسة الارض المحروقة لكي لا يجد العرب ما ينهبون ويغنمون فقالت لأنصارها:

«إن العرب لايريدون من بلادنا إلا الذهب والفضة والمعدن، ونحن تكفينا منها المزارع والمراعي، فلا نرى لكم إلا خراب بلاد أفريقية كلها حتى ييأس منها العرب فلا يكون لهم رجوع إليها إلى آخر الدهر.»– المصدر إبن عذاري ص35-36

قال عنها المؤرخ ابن عذارى المراكشي:

«جميع من بأفريقيا من الرومان منها خائفون وجميع الأمازيغ لها مطيعون» ج1 ـ ص 37

ومن تم قتلت هذه البطلة في احد المعارك عام 712م حسب ما يذكر بعد المؤرخون دفاعاً عن ارض اجدادها من الطامعين ودخلت ليبيا بعدها في عصور الظلام وانحصار العلم والصناعة وانعدام الامن وانتشار اعمال الحرابة وقطاع الطرق من البدو الى يومنا هذا.

…………………………………………..

إقراء المزيد


وثائقي عن الملكة القائدة ديهيا

قناة M2المغرب

قناة الزيتونةتونس

اغاني على الكاهنة

اغنية الفنانة الفنلندية Stina chante en chaoui 


المصدر:
الكتاب: ديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر
المؤلف ابن خلدون (المتوفى: 808هـ) – ج6 ص143/ ج7 ص12