شعر عن الامازيغ، الشاعر مفدي زكريا


دعـوا ماسـينيسا يـردد صدانا

ذروه يـخـلـد زكـيَّ دمـانـا

و خـلوا سـفاكس يحكي لروما

مدى الدّهر كيف كسـبنا الـرهانا

و كيـف غـدا ظـافرا ماسينيسا

بـزامة لـم يرض فيها الـهوانا

و كـم سـاومـوه فـثار إبـاء

و أقـسم ألا يـعيـش جـبـانا

و ألـهمه الحـب نـيل المعالي

و قد كان -مثلي- يهوى الحـسانا

و مـن صنعت روحه سوفينيزبا

جديـر بأن يتـحدى الـزمـانا

تـغذيه حبـا و فنـا و عـلمـا

و تنـبيـه ما قـد يكون و كـانا

فـجاء يغـورطا على هـديـه

بحـكم الجـماهير يفـشي الأمانا

و قـال :مـديـنة رومـا تبـاع

لـمن يـشتريها !فهـزّ الكيانا

و وحّـد سيـرتا بأعطاف كاف

و أولى الأمـازيغ عـزاّ و شـأنا

مفدي زكرياء

Advertisements

About ⵓⵙⵎⴰⵏ ⴰⵣⵟⵟⴰⴼ

ⵏⵏⵛ ⵓⵙⵎⴰⵏ ⵎⵃⵃⵎⴷ ⴰⵣⵟⵟⴰⴼ ⵙⴳ ⵢⴼⵔⵏ/ⵜⴰⵖⵎⴰ ⴳ ⵓⴷⵔⴰⵔ ⵏⴼⵓⵙⵏ, ⴰⵙⵍⵎⴰⴷ ⵜⵎⴰⵣⵉⵖⵜ ⴳ ⵜⵉⵏⵎⵍ ⵏ ⵜⴰⵖⵎⴰ
هذا المنشور نشر في Uncategorized وكلماته الدلالية , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s