قنطرار


 قبائل مزدة – قنطرار الليبيون الاصليون

ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻧﺎﺩﺭﻩ ﺟﻤﻌﺘﻬﺎ ﻟﻜﻢ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﺩﺭ عربية واجنبية ﻣﺨﺘﻠﻔﻪ ﻭﻫﯽ ﻻ ﺗﻘﺪﺭ ﺑﺜﻤﻦ

(إذا أردت أن تلغي شعبا ما، ابدأ بشلِّ ذاكرته التاريخية، ثم شوه لغته وثقافته وتاريخه واجعله يتبنى ثقافة أخرى غير ثقافته تم لفق له تاريخا آخر غير تاريخه واجعله يتبنَّاه ويردِّده… عندئد ينسى هذا الشعب من هو ؟ وماذا كان ؟ وبالتالي تندثر معالم حضارتة، وينساه العالم ويصبح مثل الامم المنقرضة).  كورل هل -زير الخارجية الأمريكي 1933-1944

حكم الإسلام في من زور نسبه

قال:  تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم ، فإن صلة الرحم محبة في الأهل مثراة في المال ، منسأة في الأثر. تصحيح الالباني وعن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: “ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر، ومن ادعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده  من النار“. صحيح البخاري ومسلم  وقال تعالى : ( ادعوهم لابائهم هو اقسط عند الله ) وقال ( وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم ) صدق الله العظيم، ولمعرفة المزيد عن حكم الاسلام في من زور نسبه وادعى نسب غيره وهو يعلم: اضغط هنا


اصول تسمية قنطرار ومزدة

قنطرار هو اسم لقبيلة ومدينة قديمة واصيلة تنطق باللسان العربي قنطرارة التي تشمل البحيرات بجوار تيجي حالياً، ونفس الكلمة نجدها تطلق على رقعة ارض في مدينة يفرن بقرية تاغمة تسمى تاغدا نـ تيجي، يعتقد الكثيرين ان اسم قنطرار هو اسم عربي مشتق من القنطرة جمعها قناطر وهذا اعتقاد خاطئ للاعتبارات التالية:

  1. هنالك قلة ممن يعرف قواعد اللغة الليبية في ليبيا حالياً نظراً لمحاربة هذه اللغة من قبل التيار الناصري والبعثي ولهذا فإن أي بحث في مجال الانوميا يكون ناقص وقاصر طالما لم يعرف الباحث اللغة الليبية وقواعدها النحوية.
  2.  اسم ( Gnṭrarقنطرارⴳⵏⵟⵔⴰⵔ ) لا يكتب او ينطق مع الـ التعريف التي نجدها مع كلمة القنطرة والقناطر العربية، مما يؤكد اعجمية الكلمة.
  3. من الناحية العرقية:  قنطرار القديمة هي منطقة سكنتها اغلبية من بطون قبيلة نفوسة ، ومع مرور الزمن تكونت قبيلة تحمل اسم قنطرار، وكان هذا قبل هجرة بني هلال وسليم ولذلك لا علاقة لقنطرار بقبائل شبه الجزيرة العربية او غيرها ونسبهم يعود الى جدهم  (نفوس بن زجيك بن مادغيس بن مازيغ)  وهذا حسب ما ورد في انساب اجدادهم وكتب المؤرخين الاباضية وغيرهم.
  4. من الناحية اللغوية: أسم Gnṭrarقنطرار يبدأ بحرف (g) وليس ق، و حرف g غير موجود في اللغة العربية.
  5. اذا اردنا جمع كلمة قنطره نقول قناطر وليس قنطرار حيث انها مفرد وجمعها في اللغة الليبية يكون على هذا النحو ( iqnṭrarn– إيقنطرارن ⵉⴳⵏⵟⵔⴰⵔⵏ ).في قرية تاغمة بمدينة يفرن هنالك ارض تسمى  ( shnṭrar– شنطرار –ⵛⵏⵟⵔⴰⵔ )  يستخدمها الاطفال للعب واسمها على نفس وزن قنطرار.
  6. منطقة مزدة وما حولها تعج بالأسماء الليبية منها: مزدة، فسانو، مزي، مرسيط، وادي الاس، وادي مزي، وادي وسيف، وادي تاقجا، وادي فروتن و كلها وديان زراعية.

    هذه كلها دلائل تثبت عراقة واصالة هذا الاسم.

—————————–

اسم ( مزده  تمزده )

سبب تسمية المنطقة بـ مزده فهذا راجع للغرباء او الدخلاء ممن استوطن قنطرار، فـ مزدة تعني في قاموس اللغة الليبية (الدخيل الطفيلي والرجل الغريب الذي ليس من القوم و الطارئ والغريب خلاف الاصلي الثابت)؛ اما تمزدة اسم مؤنت لـقرية من قرى جادو ويوجد بها بعض العائلات الدخيلة ايضاً.


تاريخ قنطرار المجيد

قنطرار احدى قبائل ليبيا القديمة والاصيلة وهي قبیلة حضریة عریقه، اسم الانتساب لها هو (قنطراری او ؤقنطرار)، يقطنون منطقة مزده وهم اول من سكنها ومن ثم اولاد بوسيف وكان المشاشيه ياتون بقطعان الابل في فصل الربيع للرعي وكانوا يقيمون في خيامهم “بيوت الشعر” في الوادي ومع نهاية الربيع يرحلوا، أول ذكر موثق لاسم قنطرار كان في سلسلة نسب احد اعلام نفوسه وهو نفاث بن نصير القنطراري النفوسي سنة 788م وكذلك ذكر الاسم مقرون مع احد اعلام جبل نفوسة ويدعى ابويعقوب يوسف بن نفاث القنطراري، وهو احد اعلام القرن العاشر الميلادي، وهذا ما ينفي ادعاء المغرضين ممن يحاول تغريب قنطرار عن وطنها واختراع نسب جديد لقبيلة قنطرار الليبية العريقة والصاقهم الى الادارسة عبر شخص زعموا ان اسمه (يحيى الملقب بالصيود بن عبدالحليم بن عبدالمولى الصنهاجي) دفين زاوية ابو ماضي بككلة، ونسى هؤلاء المزورين ان هنالك فجوة كبيرة بين وجود قنطرار في ليبيا الموثق في (القرن الثامن الميلادي) وقدوم عبدالمولى الصنهاجي من المغرب في (القرن الخامس عشر الميلادي)، والفجوة قدرها ما يزيد عن 700 سنة وهذا ما يتبث بما لا يدعوا مجال للشك ان قنطرار لا علاقة لهم بنسب الادارسة و الصيود المزعوم، ومن ينتسب للصيود فهو بدون شك ليس قنطراري اصيل انما هو من دخيل على قنطرار لا يجوز له فرض نسبه على هذه القبيلة الليبية، وعليه ان يفرق بين نسبة ونسب قبيلة قنطراري النفوسي.

إن قنطرارة موطنهم الاصلی شمال مدينة كاباو بجانب منطقة البحیرات تحت سفوح جبل نفوسة وكانت هذه المدينة عامرة بالعلم والعلماء وكذلك كانت العاصمة السياسية لدولة بنى رستم لمدة خمس سنوات وهي اول مدينة يفتح بها جامعة تخصصية فى ذلك الوقت كما اشارة اليها الاستاذ / عبدالحميد زغلول ج 2 تاريخ المغرب الكبير، دخلت قنطرار في صراع مع دولة  الأغالبة وهي دولة أنشئتها عائلة عربية من بني الأغلب ومن ابرزهم (ابراهيم بن الاغلب) فتم تهجير قسم كبير منهم واضعافهم بعد ان انهزموا فی معركة مانو سنة 896م ودمرت المدينة سنة 898 م وقتل المئات من علمائها الاباضیه تم تقديرهم بـ حوالي 400 عالم، وسبب موت هذا العدد الكبير راجع لـتقاليد الدولة الرستمية، التي تقضي ان يقود العلماء الناس في السلم والحرب، ولا تزال العظام البشریة تملاء مكان المعركة، اغار عليهم المحاميد البدو لاجل انتزاع الاتوات وهذا ما ذأبت عليه قبائل الاعراب، فـانسحبوا وتشتت شملهم بین القبائل وضعفت قوتهم واصبحوا مطاردين، فاستوطنوا العديد من المناطق في جبل نفوسة التي حملت اسم قبيلتهم فيما بعد واول بقعة استوطنوها بعد الدمار كانت قنطرار كاباو والان المدينة اطلال وتبعد على كاباو حوالي 5 ك/ م المدينة الثانية تأسست قرب مدينة الحرابة والمدينة الثالثة تأسست في ككلة بجوار زاوية بوماضي ومنطقه الزنتان وزاوية الباقول ومزدة تأسست على يد القنطرار ويذكر الرحالة ابن غلبون تواجدهم فيها سنة 1720م يقال قبل وفود العرب للزنتان بـ 80 سنة والباقي دخلو في القرن العشرين وماقبلها ومازال هنشیر القنطرار الی الیوم یحمل اسمهم فی هذه المناطق، وآخر مدينة هاجرت منها قنطرار كانت مدينة قنطرار التي لاتبعد على زاوية ابوماضي الا 1 ك /م في ظروف مازالت مجهولة سنة 1536 م واستقر بهم المقام في مدينة مزدة التى يمكن اعتبارها مدينة قنطرار الرابعة في الوقت الحالي، وتاسست مدن اخرى بتونس في منطقة درجين بتحديد مدينة نفطة ولها قصة طويلة واخرى تاسست في الجزائر.

وهنالك قصة اخرى تقول

مدينة قنطرار مزدة تأسست سنة (1181م) على تلة مشرفة على واحة مليئة بالمياه السطحية وابار المياه التي بلغ عددها 52 بئرآ حسب الإحصائية وكان هدا من اهم الاسباب التي ساعدت على ازهار زراعة أشجار النخيل فيها وهذا ماأشتهرت بيه ايضا مدينة قنطرار تيجي وتقسم مدينة قنطرار مزدة القديمة الي مدينتين وهما قنطرار فوقيا وقننطرار لوطيا او حصن فوقي وحصن لوطي وترجح بعض الدراسات التاريخية ان تكون قنطرار مزدة هي المدينة التي أشار إليها العالم اليوناني واطلق عليها اسم (موسى كوما)

ذكرها المؤرخ ابن غلبون في كتابه المشهور في وصف مزدة وقال ان بها مرعى الغيبان ويقطون مزدة الشرقية اي السفلي وذكر إن الغربية اي العليا يقطونها قوم من البربر يدعون القنطرار(اي السفلى والعليا) ووصف أنهم سكان المنطقة الاصليون وبأنهم مهرة في الرماية وصناعة البارود هذا في القرن الثامن عشر اي منذ مايقارب تلات مئة سنة.


الطاهر الزاوي معجم البلدان الليبية ص313

مزدة قنطرار الطاهر الزاوي معجم البلدان الليبية ص313


دراسات الحمض النووي DNA

نتيجة العينة T1859 ظهرت وكانت على السلالة الليبية E1b1b1 – التحور M81 مع العلم أن صاحب العينة من مزدة – قبيلة القنطـــرار وللاطلاع على النتيجة وباقي النتائج اضغط هنا، ولمعرفة المزيد عن علم الجينات الوراثية اضغط هنا


(مسجد قنطرار تيجي)

يعد هدا المسجد من اهم المساجد التي بنيت في جبل نفوسة في تلك الحقبة التاريخية فهو المسجد الوحيد الذي كانت تقام فيه صلاة الجمعة وقد اكد ذلك الوسياني في كتابه السير حينما كتب قائلا:(إنه كان لمدينة قنطرار المتاخمة لجبل نفوسة مسجد جامع كانت تقام فيه صلاة الجمعة على ايام الإمام عبدالوهاب بن عبدالرحمن بن رستم وهو الأمر الذي لم يكن معمولا به في الجبل من قبل لأن اهل الجبل قرى متبانية يصعب تجمعهم وكان لهذه القرى مساجدها المحلية غير الجامعة) وهذا المسجد كان سعد بن ابي يونس والي قنطرار هو الذي يلقى فيه خطبة يدل على ان قنطرار تيجي كانت في تلك الحقبة التاريخية اهم مدينة في جبل نفوسة


حاکم قنطرار

سعد بن وسيم أبي يونس بن نصر الويغوي النفوسي الطمزيني (ت بعد: 896م) شيخ عالم من أعلام جبل نفوسة ويقال بأنه تلقى العلم في قنطرار، وكان زميله في الدراسة نفَّاث بن نصر القنطراري النفوسي، لَما رأى منه الإمام نبوغا في العلم وكفاءة لتحمُّل المسؤولية، عيَّنه واليا على قنطرارة بعد وفاة أبيه وسيم، «فأحسن السيرة وأقام بحقِّ الله فيها» على حدِّ تعبير أبي زكرياء، كان يعمل على تجنُّب سفك دماء المسلمين في عدة مناسبات، من أبرزها عدم مشاركته في موقعة مانو (896م)، رغم تحمُّس الناس لذلك، وظنُّوا موقفه تخاذلا، إلاَّ أنَّ التاريخ أثبت أنَّ ذلك كان لحكمته وحسن فراسته؛ إذ كان يخشى أن «تُذبح البقرة ويتبعها الولد»، ويقصد بالبقرة نفوسة وبالولد قنطرارة؛ وكانت المعركة -كما تفرَّس- ضربة قاضية للعلماء الاباضيه فضلا عن العامَّة.

مشاهيرهم

من قنطرار علماء اباضیه مشهورین ظهروا في مرحلة الازدهار العلمي في جبل نفوسة

من امثالهم:

  • ابو یحی زكریا
  • أبي نوح سعيد بن رنغيل القنطراري
  • نفاث بن نصر القنطراري النفوسي
  • ابویعقوب یوسف القنطراری
  • يوسف بن ييـفاوْ النفوسي (أبو يعقوب (ت: 1048م) وهو رجل صالح من نفوسة قنطرار، كان فلاَّحًا مجدًّا في فلاحته، بلغ في الزهد الغاية، واشتغل بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واهتمَّ بحفظ فتاوى العلماء واجتهاداتهم، قتل مع بني درجين لـمَّا استباح الصنهاجيـُّون قلعتهم سنة 1049م، واستشهد معه الشيخ عبد الله بن أمِّ أبان النفوسي.

المصدر:
*الوسياني:سير (مخ) 1/56-57.

وسيم بن يونس النفوسي وابنه سعد بن ابي يونس ومن علمائه ايضا:_
_ابومحمد القنطراري: كان اماما ومؤذنا لمسجد امصراتن في جادو اكد ذلك البغطوري في كتابه (سير أهل نفوسه)حينما قال :(ان اتر قدمي ابي محمد القنطراري بقى على الصخرة التى كان يؤذن عليها
_يوسف بن موسى القنطراري:هو احد مؤلفي الكتاب المشهور والموسوم بديوان العزابة
_ابن تتيت وقد ورد اسمه في كتاب اخر بن يتوبن وهو العالم الوحيد الذي استطاع الهرب والنجاة من القتل من بين(80)عالما اسرهم إبراهيم بن احمد الأغلبي عندما هاجم قنطرار الدي تسمي با تيجي حاليا
_عبدالله سكاك:اشتهر بلقبه السكاك وقد عرف والده بالصلاح والتقوى وهو الذي وجهه الي طلب العلم الذي نبغ فيه فكان له اجتهادات خاصة خالف فيها مشائخ قنطرار حتى انه عندما ولد عبدالله السكاك في قنطرار وكان والده يؤدي فريضة الحج رأى هدا الاخير فيما يرى النائم انه توالد عنده شيطان، وقد ظهرت في قنطرار جماعة تنسب له وتدعى السكاكية.

 فنان المرسكاوی: ناصر المزداوی الذی اعلن على الهواء مباشرتاً فی حفل ضخم في المدينة الرياضية بطرابلس وذلك بمناسبة راس السنة الامازیغیة بأنه أمازيغي ووعد باعداد اغانیة باللغة اللیبیه.


شعر على قنطرار

نحنا قنطرار مشهورين ﻣﻦ مبدأنا *** كرم وأخلاق وفرسنة وأمانة….

نحنا قنطرار ﻣﻦ ماضي قديم إسمانا *** ومشهورين في التاريخ لينا مكانة

 تراب ليبيا كله رويناﻩ بدمائنـــــــا *** تقول سيل يدفق ﻣﻊ وديانــــة

قنطرار رقاصة البل بارودهم شاهر اسماهم *** لاينكالو لايعرفو الذل وهم صيتهم فايت اسماهم

قنطرار عظيمة صناعة البارود ليها قيمة *** ناس يفزعو وين فيه ظليمة ** سواء للبعيد ولا حداهم جار ومايسكنو في خس ولاخيمة

ناس يسكنو في قصور تلت ادوار *** انشد القصبة تجيبلك لأخبار *** هي عالية تشبح فاهالي صار
قالت.بنوني في وسط مزدة عالية داروني *** أولاد قنطرار نعزهم في عيوني
شيهرين من قبلي صحاب اعمار *** ومن ماعدو جاهم انا يلقوني مشارب بنادقهم معاي اسطار


ويقال ان المساعيد كانوا مقیمین بككله وعندهم اثار تعرف بقصور قنطرار.

 ان كل من يحمل لقب القنطرارى فى مزدة او فى اى مكان اخر فى ليبيا بالاضافة الى سكا ن كاباو وطمزين وتندميرة وثملوشايت ومناطق الحرابة الاصيلة والقديمة كبقالة وتين زغت وام صفار وجريجن وزعرارة وداجى ما يعرف الان بالبدارنة ولا ننسى فرسطا وهولا اغلبهم دو اصول امازيغية واحدة وينتمون الى قبيلة نفوسة الامازيغية المسماة قنطرار..

الیوم توجد عائلات منهم فی طرابلس والزاویة ویفرن وسبها وغیرها…


مزداويات خالـــدات …

الشهيدة (دبشونـة)

هي فاطمة بنت يوسف بن محمد بن يوسف الأصفر، من مواليد 1891 بمدينة مزدة، تنحدر من قبيلة قنطرار العليا (الفوقيا). كانت ولادتها عسيرة وبالطريقة البدائية المعروفة (القابلة)، مما سبب لها إصابة بالعمود الفقري، الآمر الذي أدى إلى أن تعيش معاقة عاجزة عن المشي تحبو كما يحبو الطفل الصغير مما جعل أهلها يلقبونها بـ (دبشونة)، وكما نعلم من فقد شيء عوضه الله بشيء أفضل منه وأبدع فيه، فدبشونة حباها الله عقلاً وذكاءً وإدراكاً مالم يعطيه الله لقريناتها من النساء السويات، بالإضافة إلى براعتها في إتقان التداوي بالأعشاب (الطب البديل) نظراً لمجالستها نتيجة إعاقتها لنساء ذوات خبرة وتجربة ممن يكبرونها سناً وخبرة، فأتقنت المهنة وفاقتهم خبرة وبراعة. كما برعت في مجال الصناعات التقليدية كحياكة المنسوجات الصوفية التي اشتهرت بها نساء مزدة في منطقة القبلة.

وبعد مرور خمس وعشرون ربيعاً من عمر دبشونة دخلت قوات الاحتلال الإيطالي إلى مناطق الجبل الغربي، تحديدا منطقة جنذوبة بمدينة الأصابعة. وفي صبيحة أحد الأيام أستيقظ أهل مزدة على صوت الآذان مناديناً الله أكبر في غير موعد الصلاة، فهم الجميع للتجمع بغية معرفة الأمر الجلل الذي نودي فيهم، فكان النداء لأجل مؤازرة أخوانهم والوقوف بجانبهم في حربهم ضد المحتل الإيطالي، فلبى أهل مزدة النداء بالتهليل والتكبير، فكانت الفزعة يا رجال… وما أدراك بفزعة أهل صانعي البارود وشجاعتهم… فجهز أهالي مزدة الأكل والعتاد، وكان من بينهم شقيق دبشونة الذي ملئ مخلاته بالتمر والوسويقة، زاداً له في ساحات الوغى، ليلحق بركب المجاهدين الشرفاء. فدنت له دبشونة وهي تزحف لتمسك بأحد ساقيه ترجوه وتتوسل إليه بأن يأخذها معه للجهاد لتشارك في شرف المعركة بغية نيل الشهادة في سبيل الله، وبأنها قادرة على تقديم يد العون في مداواة الجرحى وعلاج داء الرمد الذي كان منتشراً في ذاك الوقت. أستغرب الشقيق بدهشة شديدة طلب شقيقته المقعدة، وتحجج لها بأنها عاجزة وغير قادرة على المشي والجري (زحافة) وستكونين عالة علي وعلى رفاقي في الحرب لأن الكر والفر من دواعي القتال. أصرت دبشونة على المشاركة ومرافقة شقيقها قائلةً له وهي ممسكة بساقه بقوة حتى آلمته … مجهشة بالبكاء … متوسلة له… أنا لا أمل لي في العيش مثل قريناتي من الأسوياء …. لأمل لي في الزواج مثل الأخريات … ربما هذه هي فرصتي لأنال الشهادة في سبيل الله والوطن. ورق لها قلب والدتها وطلبت من أبنها أن يأخذها معه، فما كان منه إلا الرضوخ لطلبها وإلحاحها الشديد، فجهز لها جملاً وهودجاً صغيراً يسمى (المحطة). استعد الجميع للسير إلى ميدان القتال وزغاريد النسوة وأصوات الرصاص ترفع من معنوياتهم، وكانت دبشونة تشارك بزغاريدها المدوية والمميزة عن باقي النسوة المودعات.

حطت رحال جميع المجاهدين بمنطقة (الهنشير) بالأصابعة واستقروا بها، واستعدوا لبداية المواجهة مع العدو المحتل، وعند بزوغ الفجر وانطلاق صوت الآذان ممزوجاً بأصوات الرصاص معلناً بداية المعركة التي كانت حامية الوطيس. كانت دبشونة تعمل بكل كد وجهد في علاج الجرحى في كوخ صغير خلف المجاهدين أعد لهذا الغرض. ونظراً لجهوزية العدو وتفوقه عدداً وعدة، قرر المجاهدين انسحاباً تكتيكياً بشكل منظم بحيث يتم إخلاء الجرحى والمصابين بداء الرمد، ويبقى المجاهدين في أرض المعركة ليتأكدوا بأن الجرحى والنساء قد أصبحوا في مأمن من العدو. ووضعت دبشونة على حملها وعاد شقيقها إلى أرض المعركة للاستمرار في القتال وعقل ركبته بعقال أشتهر به المجاهد الليبي، مردداً .. مرحب بالجنة جت تدنى … إلا أن أحد ضعاف النفوس أنزل دبشونة من على حملها وأركب أبن عمه المصاب بالرمد بدلاً منها وتركها تزحف عائدةً إلى كوخها الصغير متحديتاً الصعاب طالبتاً الشهادة دون تردد أو أدنى خوف. عاد المجاهدون من المعركة ملتحقين بإخوانهم في أعلى وادي (للا) إلا أن شقيق دبشونة تفاجئ بعدم وجود الحمل الذي وضع عليه شقيقته، ولما سأل عنها أفاده بعضهم أن فلاناً قد قام بإنزالها وأركب أبن عمه، وأفاد مجاهداً آخر أنه شاهد دبشونة وهي تزحف إلى الكوخ المصنوع من القش، بينما قال ثالث أنه شاهد الكوخ يحترق بنيران الغزاة. فأصر الشقيق على العودة لإنقاذ شقيقته، ولكن قائد المجاهدين منعه من ذلك مؤكداً له أن في عودته ضرباً من الجنون خاصةً في هذا الوقت، وسهولة تمييز العدو للمجاهدين بملابسهم ذات الكم الواسع ونوعية أسلحتهم، ورضخ هذا البطل لأوامر قائده. وبعد مضي فترة من الزمن عن أحداث المعركة عاد شقيق دبشونة المجاهد بن يوسف متنكراً بزي راعي إلى موقع المعركة، وأتجه مباشرةً إلى موقع الكوخ فوجده عبارة عن كومة من الرماد وبقايا عظام بشرية، وبالبحث وجد حبات العقيق التي كانت برقبة شقيقته بين تلك العظام، فجمع كل ما وجده من رفات عائداً به إلى مزدة مسقط رأس دبشونة ليتم دفنها في مقبرة سيدي علي بن أمحمد بقنطرار الفوقيا، وقبرها لايزال معروفاً إلى وقتنا الراهن…

الشهيدة دبشونة فخر لكل مزداوية حرة … شرف لكل شريفات مزدة … نعتز أيما اعتزاز بأنها منا …. قدوة لكل الأحرار … لكل النسوة … فهذه من كانت معاقة لبت نداء حي على الجهاد … حي على الفلاح … فلتكن كل نساء مزدة وليبيا دبشونة الفخر والجهاد.

وطني مزدة
الجمعة 23 . ديسمبر. 2011


اعداد الباحث : اوسمان ازطاف

تنويه: الصفحة مازالت تحت الانشاء والنقل غير مسموح به الا مع ذكر رابط المصدر او المشاركة عبر الايقونات اسفل المقالة وهذا تفادياً لنشر بعض الأخطاء لان المعلومات بالمقاله هي مسودة تتعرض باستمرار للتحديث والتغيير ونحن لم نضع النسخة النهائية للمدونة بعد ومازلنا في مرحلة اخد اراء القراء وانتقاداتهم ونحن سعيدين باستقبال ارائكم ومقترحاتكم.

مصادر

  • shams al din al edresi
  • رجب ابوبكر المزداوي
  • كتاب السیر للشماخی
  • الطبقات للدرجینی

…………………………………………………………………………….
#Ⓤⓢⓜⓐⓝ_Ⓐⓩⓣⓐⓕ

نشر بتاريخ: 7/10/2015    …..   آخر تحديث: 02/10/2015

11 ردا على قنطرار

  1. المزداوى سيتيموس كتب:

    الفنانان الشعبيان عمر وفوزى هم من المشاشية ولا علاقة لهم بالقنطرار وهم من سكان ابوسليم طرابلس اما ناصر المزداوى فهو قنطرارى من عائبة الحميدات وقد اخد الفنانان لقي المزداوى لشهرة اللقب فى الوسط الفنى فقط

    إعجاب

  2. ننصح بالإطلاع على صفحة لمة مزداوية حرة

    إعجاب

    • اطلعت عليها ولقيتهم انهم يحاولوا ترويج ما روجته الاستخبارات الليبية بأن قبيلة قنطرار من ما يسمى بالعرب الاشراف وهذا كذب لا يصدقة اي ليبي او عربي لانه على مر التاريخ لم يعرف عن قنطرار انهم عرب اصلا فكيف تخرج جمعية مشبوهه وتدعي ان قنطرار من سلالة على ابن ابي طالب ولماذا خرجت هذه الجميعة بعد ان طرح القذافي مخطط انشاء الدولة الفاطمية التي تركتز على من يدعون انهم من آل البيت ؟!! ولماذا لم يعرف عن قنطرار هذا الادعاء الا في السنوات العشرة الاخيرة ؟!!

      وما علاقة ما يسمى بجميعة التراث في مزدة بسلاح الاشراف الذي كان يعد له القذافي وظهر هذا المخطط في الوثائق التي تم العثور عليها في مقر الاستخبارات الليبية بطرابلس ؟!!

      وايضا اصول قنطرار موثقة ومعروفه وليس من السهل تزويها … فابحثوا عن قبيلة مجهولة النسب وحاولوا ان تنسبوها كيفما شئتم.

      إعجاب

  3. shames كتب:

    انا هو شمس الادريسي ، الذي ذكرتني كـمصدر من مصادرك ، وفي النهاية طيب انك ذكرت المراجع ، وفي العموم صحيح مانقلته فقط ، وراجع لمة مزداوبة راح تستفيد كلام طيب

    إعجاب

  4. رجب المزداوي كتب:

    شكرا على البحث التاريخي المتميز ، والمجهود الذي بذل فيه . وليس غريبا علينا كل المعلومات والمصادر والمراجع التي استندت عليها في جمعك وتحقيك في متن بحثك ، لان جمعية مزده التراث وهي جمعية اهلية ثقافية تاريخية علمية شاملة قامت بالبحث في هذا الموضوع اكثر من عشرين سنة مضت بفريق علمي وتحت رعاية الجمعية ان تحصل على كل المعلومات والوثائق والمصادر والمراجع وشكلت لجنة علمية ثقافية للمتابعة ، ومن اهم ما تحصلت عليه من المخطوطات ، بعضها يرجع الى اكثر من الف سنة . وكذلك كتاب اليغطوري 800 سنة . جمعت جميع المعلومات ولكن ينقصها الرابط والتسلسل التاريخي المتتابع بين قنطرار الجبل في 171 هجري وقنطرار مزده حاليا ؟ .
    مع تحياتي : رجب ابوبكر المزداوي .

    إعجاب

  5. shames كتب:

    السلام عليكم
    ايها الباحث ذكرت أن مزدة تاسست على يد قنطرار 1750 م الم تر معي ان هذا التاريخ متاخرا جدا ? وماهو الدليل الذي استندت عليه في ذلك وهل عندك مرجع ينص على هذا

    إعجاب

  6. غاسرو نْ قنطرار- قصر قنطرار- قصر مهدم بالقرب من يفرن و(قنطرارا )هي أحد القبائل الناطقة بألأمازيغية وعلى المذهب الأباضي إلى وقت قريب وتقطن حاليا في مدينة (مزْدا ) وكثير من المراجع الأباضية وكتب السير تشير إلى علماء ينتمون إلى هذه القبيلة مثل سير ألائمه لأبي زكريا وسير الشماخى وكانت تقيم في موقع قرية تيجي الحالية وأطروا إلى الهجرة منها أبان زحف الأغالبة في معركة مانو التي استشهد فيها عدد كبير من العلماء ورحل من بقي من سكان القرية
    (( جبل نفوسا – وكانت قراه مشرقا لعلماء أعلام شرفوا المغرب الكبير وخدموا الثقافة الإسلامية منها – ويغو- تاملوشايت- تندمّيرا- إيجناون- قنطرار وهي مدينة تيجي الحالية ……محمد علي دبوز- تاريخ المغرب الكبير- الجزء الثالث)
    (( ومما يدل على كثرة العلماء في الدولة الرستمية أن إبراهيم بن أحمد الأغلبي لما غزا في حرب مانوا سنة 283هـ مدينة قنطرار في جبل نفوسا آسر منها ثمانين عالما وأستشهد أربعمائة عالم من جنوب أفريقية(تونس) وجبل نفوسا – نفس المصدر السابق ))
    (( ولما فرغ إبراهيم بن الأغلب من قتال نفوسة ومن كان معها ذكر له أن قنطرارا كانت بها بقية أهل دعوتهم ، فعمد نحوهم حتى أتاهم بغتة، فنزل عليهم عند طلوع الفجر، فقتلهم وأختار من فقهائهم وعلمائهم ثمانين عالماً، فشد وثاقهم- كتاب سير الأئمة وأخبارهم- أبي زكرياء يحي بن أبي بكر))

    منقول سعيد يونس شنيب

    إعجاب

  7. مرْصيط – موقع إلى الجنوب من مدينة (مزْدا) و( آمرْصيط/ج/ إيمرْصيطن- الذُكار باللهجة العامية الليبية أي المذكر من الأشجار( تامرْصيط/ج/ تيمرْصيطين- الشجرة الذكري
    و تامرْصيط- موقع بغابة يفرن

    منقول سعيد يونس شنيب

    إعجاب

  8. تـْمزدا – قرية من قرى منطقة جادو – مزدا – مدينة مزدا إلى الجنوب من غريان – ( تيمزديت/ج/ تيمزدا ) وتعني الشيء الجديد أي الغير مألوف أو البدعة ما عرف وما أنكر منها .

    منقول سعيد يونس شنيب

    إعجاب

  9. ( تبقا – طبقة ) وهي قرية بالقرب من مدينة (القريات ) وتعني الناي او المزمار وكذلك تعني في بعض القواميس الامازيغية عظم الساق .

    إعجاب

  10. أبن صنهاجة كتب:

    خيرك مع المشاشية تقول هاتكين عرضك ياعرص صار جايين بل الابل هوينهم قدامك وطلعهم ياقواد انت وقونترارك

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s