الليبيين


صفــات البربر حسب مؤسس علم الاجتماع ابن خلدون متوفي سنة (1406م)..

وأما تخلقهم بالفضائل الإنسانية وتنافسهم في الخلال الحميدة وما جبلوا عليه من الخلق الكريم مرقاة الشرف والرفعة بين الأمم ومدعاة المدح والثناء من الخلق من عز الجوار وحماية النزيل ورعي الأذمة والوسائل والوفاء بالقول والعهد والصبر على المكاره والثبات في الشدائد.

وحسن الملكة والإغضاء عن العيوب والتجافي عن الانتقام ورحمة المسكين وبر الكبير وتوقير أهل العلم وحمل الكل وكسب المعدوم. وقرى الضيف والإعانة على النوائب وعلو الهمة وإباية الضيم ومشاقة الدول ومقارعة الخطوب وغلاب الملك وبيع النفوس من الله في نصر دينه.

فلهم في ذلك آثار نقلها الخلف عن السلف لو كانت مسطورة لحفظ منها ما يكون أسوة لمتبعيه من الأمم وحسبك ما اكتسبوه من حميدها واتصفوا به من شريفها أن قادتهم إلى مراقي العز وأوفت بهم على ثنايا الملك حتى علت على الأيدي أيديهم ومضت في الخلق بالقبض والبسط أحكامهم.وأما إقامتهم لمراسم الشريعة وأخذهم بأحكام الملة ونصرهم لدين الله، فقد نقل عنهم من اتخاذ المعلمين لأحكام :دين الله لصبيانهم، والاستفتاء في فروض أعيانهم واقتفاء الأئمة للصلوات في بواديهم، وتدارس القرآن بين :
أحيائهم، وتحكيم حملة الفقه في نوازلهم وقضاياهم، وصياغتهم إلى أهل الخير والدين من أهل مصرهم التماساً في :آثارهم وسوءاً للدعاء عن صالحيهم، وإغشائهم البحر لفضل المرابطة والجهاد وبيعهم النفوس منالله في سبيله :وجهاد عدوه مايدل على رسوخ إيمانهم وصحة معتقداتهم، ومتين ديانتهم.

afellay-barca-berber

من الذین وصفهم الاغریق بالبربر او بارباروس- barbaros؟

اللیبیین هم من وصفوا بالبربر واقترن اسمهم بهذا الوصف منذ بدء التاریخ، لان اسم اللیبیین كان یشمل قدیما جمیع احفاد مازیغ بشمال افریقیا ولكن فی بدایة القرن التسعین اصبح اسم علم علی رقعه جغرافیه صغیره فلم یعد یمثل جمیع اللیبیین فی شمال افریقیا فتم فی السبعینات الاعتماد علی تسمیه جد اللیبیین جمیعا وهو مازیغ اب مادغیس وبرانس.

وبارباروسbarbaros- كانت تعنی غیر ناطق باللغه الیونانیه وتقابلها فی العربیه وصف اعجمی.

والبعض استخدم تسمیة لیبیین شرقیین (لیبیا الحالیه وتونس) و لیبیین غربیین (الجزائر والمغرب وموریتانیا)

ایضا اللغه اللیبیه سماها اللیبیین الغربیین باللغه الامازیغیه ولكن یفضل اللیبیین الشرقیین تسمیتها باسمها الاصلی وهو اللغه الللیبیه وتمازیغت وتماهغت هما لهجاتها.

و ما تزال تتداول تسمیه مور ومنها اشتقت موریتانی وموروكی وموریسكی موریسی.

_________________
المصدر
الكتاب: ديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر
المؤلف: عبد الرحمن بن محمد بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي (المتوفى: 808هـ)
المحقق: خليل شحادة
الناشر: دار الفكر، بيروت
الطبعة: الثانية، 1408 هـ – 1988 م
الصفحة 136
الجزء 6

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s